المساهمون الرئيسيون

  • صندوق الإستثمارات العامة
  • صاحب السمو الملكي الأمير متعب بن عبدالعزيز ال سعود
  • الجمهور

المبيعات

نهجت الشركة أسلوب تلمس إحتياجات وذوق المستهلك في طرح منتجاتها حيث أخذت في الإعتبار أن توفير وتلبية الرغبات المتباينة للمستهليكن هو الأسلوب الأمثل لإنجاح المبيعات لذا عمدت أن تغطي منتجاتها القطاعات التالية:

محلات بيع التجزئة

تتوزع محلات بيع منتجات الشركة السعودية للأسماك في أنحاء المملكة. وتلك المحلات إما مملوكة للشركة أو مملوكة للغير مع حق الإمتياز التجاري. وتمتلك الشركة عددا من المحلات في المدن الرئيسية (الشرقية – الوسطى – الغربية – الجنوبية). أما في المدن الضغيرة و البعيدة عن المرتكز الرئيسية ، فقد قامت الشركة بإعطاء حق الامتياز الى عدد من الشركات المحلية وفقا لشروط الامتياز المعدة خصيصا لذلك. وتقوم جميع المحلات بعرض منتجات الشركة من الأسماك الطازجة و المجمدة والمعلبة و منتجات القيمة المضافة وتفير خدمات التنظيف والطهي عن طريق القلي أو الشوي على النار أو بالفرن لتتناسب مع رغبات زبائن الشركة.

مبيعات الجملة

تتم عملية البيع بالجملة للأسواق الكبرى، ويتم تزويد تلك الاسواق بمنتجات القيمة المضافة بشكل رئيسي و التي تحمل علامة "الأسماك" ، و بالأسماك الطازجة و المجمدة بشكل ثانوي. ويتم أيضا البيع بالجملة للفنادق و شركات التموين و شركات الإعاشة و المصالح الحكومية. ويتم تزويد تلك الجهات بالأسماك الطازجة و المجمدة بشكل رئيسي بعد أن يتم إعدادها و تنظيفها و تقطيعها حسب الطلب. كما يتم تزود تلك الجهات بمنتجات القيمة المضافة أيضا.

مبيعات الجوال

تستخدم الشركة شاحنات توزيع مملوكة لها لبيع منتجات الشركة بالجملة للبقالات و محلات التموين الصغيرة و المتوسطة و المطاعم الصغيرة في كل من الدمام و الجبيل و الخبر و الأحساء و الرياض. بحيث تقوم بتزويدها بمنتجات مصنع القيمة المضافة. وتعتبر تلك الشاحنات من أبرز وسائل البيع الجوال حيث أنها على تماس مباشر بالسوق المحلي و على تواصل دائم بمحلات البيع للملوكة للغير، فيمكن أن تتلمس اتجاهات السوق وتحدد أي الأنواع اكثر رواجا لدى المستهلكين وأيها أقل رواجا.

مبيعات الإمتياز

منذ العام 1990 م منحت الشركة حق الإمتياز التجاري لبعض المستثمرين السعودين في بعض المناطق البعيدة لفتح وإدارة محلات بيع أسماك بالتجزئة تحت إشراف ورقابة الشركة.

مبيعات التصدير

إن عملية التصدير هي في الغالب موسمية. وتتركز عملية التصدير على الربيان بشكل أساسي ومنتجات القيمة المضافة. وفي الحالات التي يكون فيها المستورد عميلا جديدا، تستغرق عملية التصدير عدة أسابيع، حيث يتطلب الأمر زيارة الى مزارع الشركة ومصانعها وإبداء الملاحظات ومعاينة عينة من منتجات الشركة في بلد الاستيراد، تليها مفاوضات على السعر المناسب، اما في الحالات التي يكون فيها المستورد عميلا مستمرا، فإن العملية لا تستغرق أكثر من أسبوع واحد في أغلب الأحوال لاستكمال إجراءات التصدير.