تسعى الشركة إلى تحقيق ما يلي:

المنتج: توفير الأطعمة البحرية طازجة و معلبة و مجمدة عالية الجودة، عن طريق إستخدام المواد الخام والمدخلات الطازجة أو المعالجة بشكل سليم وتجهيز وتصنيع المنتجات وفق عمليات منظمة تخضع لرقابة الجودة في الشركة.

التوزيع: التماثل مع المنتجات مرتفعة السعر من ناحية الجودة ولكن التفضيل عليها من ناحية السعر.

السعر: تحسين شبكة التوزيع وتوفير المنتجات لدى جميع المطاعم الممتازة والفنادق وشركات توفير الأطعمة الجاهزة ومحلات الأطعمة المجمدة.

التسويق: الإثبات للعملاء بأن الشركة توفر أفضل الأطعمة البحرية وأفضل الخدمات وأكبر تشكيلة من المنجات، وفي الوقت نفسه تتوفر تلك المنتجات بأسعار مناسبة مقارنة مع المنتجات المنافسة.

الإبتكار و التطوير: تقوم الشركة بعمل الأبحاث المستمرة لتنويع مصادرها من الأطعمة البحرية وابتكار المنتجات الجديدة وتطوير الاستزراع المائي للأسماك والربيان من خلال مشاريعها الحالية والقدرات التطويرية التي توفرها تلك المشاريع، وتتعاون مع الجهات الحكومية ذات العلاقة بدعم الأبحاث الزراعية مثل صندوق التنمية الزراعية ومركز أبحاث الثروة السمكية بتبادل الخبرات والتجارب، وتتعاون كذلك مع المنتجين الاخرين لتوسعة وتطوير صناعة الأطعمة البحرية في المملكة.

الإستزراع

مزرعة البحر الأحمر

نظرا لتزايد الضغط على المصائد الطبيعية للأسماك و الربيان وتناقص المخزون العالمي و المحلي من الأسماك والربيان إضافة الى موسمية صيد الربيان، وزيادة الطلب على الأطعمة البحرية كغذاء صحي، فقد ارتأت الشركة الاستثمار في مجال الاستزراع لتكملة النقص الناتج من الصيد البحري ومواجهة الطلب المتنامي على الربيان على مدار العام. ويعتبر دخول الشركة في هذا المجال من أهم المشاريع الفعالة لتوفير الإنتاج على المدى الطويل.

تعتبر مزرعة البحر الأحمر التي قامت الشركة بتطويرها المزرعة الأولى في المملكة، وتقع على الساحل الجنوبي للبحر الأحمر للمملكة العربية السعودية (بالحريضة في منطقة عسير)، تبلغ مساحة المزرعة الحالية 7.5 كم مربع ويبلغ عدد أحواض التربية في المزرعة حاليا عدد 108 أحواض.

يوجد بالمزرعة مفرختان تغذيان المزرعة بيرقات الربيان للتربية المطلوبة لتشغيل المشروع، وتنتج المفرخة الواحدة ما يقارب من 90 مليون يرقة سنويا لخدمة إحتياجات المزرعة.

منعا للتلوث وللحفاظ على البيئة فقد عمدت الشركة إلى تطبيق تقنيات تنظيف المياه وفق أفضل الممارسات حيث تركت مساحة كبيرة من أرض المزرعة لمعالجة المياه الخارجة وذلك عبر مرورها على عدة أحواض للترسيب ومن ثم يعاد الماء الى البحر الأحمر لضمان استمرارية الانتاج لسنوات عديدة قادمة.

تقوم الشركة السعودية للأسماك بإاستكمال التوسعة الحالية في مزرعة البحر الأحمر للربيان حيث أن الطاقة الإنتاجية للمزرعة ستتضاعف من 1500 طن في السنة الى 3000 طن في السنة أي بإضافة 1500 طن إضافية عن طريق التوسعة.